الرئيسيـة
تعريف بالدورات
أرشيف الدورات
الدورة التأصيلية الأولى الدورة التأصيلية الثانية الدورة التأصيلية الثالثة الدورة العلمية المتقدمة
الدورات الحالية
أخبار وإعلانات
بلوغ المرام , اللقاء الثانى بلوغ المرام من الدورة العلمية المتقدمة الثانية شرح تقريب الأجرومية الروض المربع - بداية كتاب الصلاة دليل الطالب الجزء الثانى إعلان شرح النحو الصغير النظم الصغير من مختصر التحرير إعلان الدورة التأصيلية الرابعة إعلان الدورة المتقدمة الثانية اخبار اعلانات اعلانات الدورة أخبار الدورة صور دعوية ارسل مقال اضافة الدروس اضافة ملفات جديدة
المكتبة المقرؤة البث المباشر

تسجيل الدخول ________________________________

من خلال اضافة إسمك وبريدك الالكتروني .. يمكنك الاشتراك معنا في النشرة البريدية ليصلك كل جديدنا على بريدك الالكتروني مباشر. _________________________________ موقع الدورات العلمية المتقدمة والتأصيلية _________________________________
استلام
الشروط والأحكام
الجمعة, آذار/مارس 22, 2019



الغلو مقابل التساهل، المفاهيم والآثار‏

Tamaño letra:


"الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله واصحابه ومن اهتدى بهديه وتمسك بسنته وسار على نهجه اما بعد: فان الله امر بالاستقامة والاعتدال ونهى عن الغلو والانحلال فقال سبحانه لنبيه والمؤمنين معه: {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولاتطغوا إنه بما تعملون بصير} فالامر بالاستقامة من غير طغيان, والطغيان هو الغلو الذي يخرج عن الاستقامة, كما انه نهى عن التساهل والاخلال في امور الدين بالنقصان منه فقال سبحانه: {فاستقيموا اليه واستغفروه} اي اطلبوا منه المغفرة لما يقع منكم من تقصير ومن إخلال بالاستقامة بالنقص من اتباع اوامره واجتناب نواهيه لان الانسان محل الخطأ والتقصير فهو بحاجة الى الاستغفار من ذلك, وهذه الامة وسط بين تساهل اليهود وغلو النصارى في العبادة قال تعالى: {وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} والتساهل قد يكون بترك الواجبات وفعل المحرمات واتباع الشهوات, والغلو هو الزيادة في التدين عن الحد المشروع مأخوذ من: (غلا القدر اذا ارتفع ماؤه

وفار بسبب شدة الحرارة) ويقال: غلا السعر اذا ارتفع عن الحد المعروف, والغلو قد يكون في الاشخاص بأن يرفعوا فوق منزلتهم ويجعل لهم شيء من حق الله في العبادة كما غلت النصارى في المسيح عليه السلام فقالوا: هو ابن الله او هو الله او ثالث ثلاثة فعبدوه مع الله, ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم:(لاتطروني كما اطرت النصارى ابن مريم انما انا عبد فقولوا عبد الله ورسوله) وكما غلا قوم نوح في الصالحين فعبدوهم من دون الله: (وقالوا لاتذرن آلهتكم ولاتذرن ودا ولاسواعا ولايغوث ويعوق ونسرا)

وهذه اسماء رجال صالحين كانوا فيهم ولهذا نهى نبينا صلى الله عليه وسلم امته من الغلو في الصالحين والبناء على قبورهم واتخاذ قبورهم مساجد لان هذا يؤول الى عبادتهم من دون الله كما نشاهده اليوم من بناء لأضرحة على القبور وعبادة الاموات من دون الله والاستغاثة بهم في الشدائد, وقد يكون الغلو في عبادة الله والتقرب اليه ولهذا قال تعالى: {يا اهل الكتاب لاتغلوا في دينكم غير الحق ولاتتبعوا اهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل} ولما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ان ثلاثة نفر قال احدهم انا اصلي ولا انام, وقال الثاني: انا اصوم ولا افطر, وقال الثالث: انا لا اتزوج النساء غضب النبي صلى الله عليه وسلم وتبرأ من فعلهم واستنكر ذلك وقال: (اما انا فأصلي وانام, واصوم وافطر, واتزوج النساء, ومن رغب عن سنتي فليس مني) وقد يكون الغلو في الحكم على اصحاب الذنوب الكبائر التي هي دون الشرك فيحكم على اصحابها بالكفر والخروج من الملة كما فعلت الخوارج من هذه الامة فكفروا اصحاب الكبائر التي هي دون الكفر والشرك وكما قال رجل ممن كان قبلنا لرجل يراه يرتكب بعض الذنوب فقال: والله لايغفر الله لفلان. فقال الله تعالى: (من ذا الذي يتألى علي ان لا اغفر لفلان اني قد غفرت له واحبطت عملك) وقد يكون الغلو في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر كما حصل من الخوارج والمعتزلة حين غلوا في الانكار على ولاة المسلمين فخرجوا عن طاعتهم وحملوا السلاح لقتالهم وشقوا عصا الطاعة وفرقوا الجماعة مما ترك آثارا سيئة على الامة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تفريغات الدروس

زائرنا الحبيب .. ينصح بتحميل برنامج Flash player او Shockwave علي جهاز الكمبيوتر او الموبايل وتفعيلها علي المتصفح لتستطيع تشغيل الصوتيات والمرئيات من الموقع مباشرة .